رئيسيشؤون دولية

واشنطن: حازم الببلاوي يفلت من عقوبة دعوى تعذيب بحق ناشط مصري

قالت إدارة الرئيس جو بايدن إن دعوى قضائية لمحاسبة رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي على تورطه بتعذيب ناشط يجب إسقاطها.

وأوضحت الإدارة الأمريكية أن حازم الببلاوي يتمتع بحصانة دبلوماسية، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست.

ففي مذكرة إلى المحكمة الجزئية الأمريكية في واشنطن العاصمة، شاركت فيها صحيفة واشنطن بوست، قال محامو وزارة العدل الأمريكية إن “حازم الببلاوي كان يتمتع بوضع دبلوماسي في الوقت الذي بدأت فيه الدعوى” ويجب على المحكمة أن ترفض “الدعاوى المتعلقة نطاق حصانته”.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن حازم الببلاوي عمل كممثل لمصر في صندوق النقد الدولي، لكنه استقال وغادر الولايات المتحدة في أواخر أكتوبر.

اقرأ أيضًا: واشنطن بوست: ملاحقة معارضين مصريين بالخارج يوتر العلاقة بين واشنطن والقاهرة

وقالت الدائرة في ملفها القضائي إنها لم تصدر أي أحكام بشأن موضوع الدعوى نفسها.

ورفع الناشط الحقوقي المصري الأمريكي محمد سلطان، وهو سجين سياسي سابق في مصر، دعوى قضائية ضد الببلاوي أمام المحكمة الجزئية الأمريكية العام الماضي، متهمًا رئيس الوزراء السابق بإصدار الأمر باعتقاله وتعذيبه ومحاولة اغتياله.

حيث قُبض على سلطان خلال حملة قمع وحشية في القاهرة عام 2013.

وفي بيان نشره على موقع تويتر، قال سلطان إنه يشعر “بخيبة أمل شديدة” من موقف إدارة بايدن، قائلا إنها “أخطأت في تفسيرها للقانون والسياسة والحكم الأخلاقي”.

وأضاف سلطان: “وبذلك، فقد عرّضت حياتي هنا في الولايات المتحدة للخطر، وحياة ورفاهية عائلتي في مصر. سنسمح للمحكمة بحل قضية الحصانة، لأن قضيتي لا تزال قابلة للحياة وفعالة وفي الوقت المناسب. قال سلطان “هذا الأمر لم ينته بعد”.

وقُبض على سلطان، نجل عضو قيادي في جماعة الإخوان المسلمين التي حظرتها مصر، في أغسطس 2013 بعد أن قاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الإطاحة العسكرية بالرئيس المنتخب محمد مرسي.

وتم الإفراج عن سلطان في عام 2015 بعد إضراب عن الطعام لمدة 15 شهرًا وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة بعد التخلي عن جنسيته المصرية.

ومنذ توليه منصبه، واجه الرئيس الأمريكي جو بايدن دعوات متزايدة للتحدث علانية ضد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، الحليف القديم للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وإتباع نهج مختلف للعلاقات الثنائية عن سلفه، الرئيس السابق دونالد ترامب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى