enar
الرئيسية / أهم الأنباء / وثائقي لبي بي سي يتساءل: هل ينجو ابن سلمان من تداعيات اغتيال خاشقجي؟

وثائقي لبي بي سي يتساءل: هل ينجو ابن سلمان من تداعيات اغتيال خاشقجي؟

كشف فيلم وثائقي للقسم العربي بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي عربي) عن فريق شكله ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بهدف اغتيال واختطاف المعارضين داخل وخارج المملكة العربية السعودية يتألف من أكثر من 50 عضوا، نفذوا العديد من العمليات بينها اغتيال الصحفي جمال خاشقجي.

 

وقال مصدر في السعودية لبي بي سي إن قتل خاشقجي لم يكن أول عملية نفذها الفريق التابع لولي العهد الأمير محمد بن سلمان والذي شكله الصيف الماضي.

 

وروجت بي بي سي لتقريرها في حساباتها الإلكترونية تحت تساؤول هل يمكن لولي عهد السعودية أن ينجو من تداعيات أزمة مقتل #جمال_خاشقجي؟.

 

وكشف الفلم الوثائقي الذي بثته بي بي سي تحت عنوان “ولي العهد تحت المجهر” كشف عن سلسلة عمليات اختطاف واعتداء تعرض لها معارضون سعوديون داخل وخارج المملكة، خاصة في القارة الأوروبية.

 

وكشف الوثائقي أيضا شهادة جديدة عن وفاة أحد الذين احتجزوا في فندق ريتز كارلتون بالعاصمة السعودية “الرياض” العام الماضي.

 

ونقلت بي بي سي عربي عن مصدر مقرب من الديوان الملكي السعودي أن الضابط السعودي اللواء علي القحطاني اعتقل في فندق ريتز كارلتون أواخر 2017، وأثناء احتجازه ضُرب على وجهه بهراوة وسقط أرضا.

 

وأضاف المصدر ذاته -الذي تحدث إلى بي بي سي عربي عبر بريد إلكتروني مشفّر- “لقد صبوا عليه الماء، لكنه لم يستفق من غيبوبته”.

وينقل الوثائقي عن ديفد كيركباتريك من صحيفة نيويورك تايمز تأكيده أن ما لا يقل عن 17 شخصا نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج من جروح أصيبوا بها أثناء التحقيق في فندق ريتز كارلتون في الرياض.

 

ويقول المحامي محمود رفعت -الذي عمل لحساب عدد من الأمراء السعوديين- إن من بين الأمراء الذين تعرضوا للتعذيب الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني السابق، وفقا لأسرته.

 

وأضاف المحامي أن سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد ضرب عدة أمراء وأثرياء في ريتز كارلتون، مشيرا إلى أن الأمير متعب نُقل إلى المستشفى عدة مرات، مما دفع ولي العهد لإقامة مستشفى ميداني في الفندق لتجنب نقلهم وكشف الأمر.

 

ويشير الصحفي آلان بليندر إلى أن سعود القحطاني كان يتباهى بتعذيب الأمراء، ويقول إنهم ليسوا من العائلة الحاكمة.

 

وبعد فضيحة كشف اغتيال الصحفي جمال خاشقجي أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قرارات بإعفاء خمسة مسؤولين كبار بينهم المستشار القحطاني.

 

المعارض السعودي سعد الفقيه قال لبي بي سي عربي إنه يعلم أمر فريق الاغتيال المكون من خمسين عنصرا، ويضيف أن اسم الفريق هو “النمر”.

 

وأضاف أن هدف الفريق -ومن بينهم 15 متهما بقتل خاشقجي- داخل المملكة هو قتل المعارضين الذين لا يريد النظام أي ضجة لاعتقالهم، في حين أن مهمتهم في الخارج هي الخطف.

 

وردا على سؤال حول هذه المزاعم، نفت السلطات السعودية لبي بي سي عربي وقوع أي حالات تعذيب أو اعتداء في فندق ريتز كارلتون، وقالت “نرفض رفضًا قاطعًا (تلك) الادعاءات الواردة منكم… العارية عن الصحة تماما”.

 

ونقلت بي بي سي عربي عن معارض سعودي قوله إن شرطة لندن وضعته تحت حراسة مشددة بعد تحذيره من خطر وشيك.

 

ويؤكد هذا المعارض -الذي لم تكشف القناة عن هويته لأسباب أمنية- أنه وُضع تحت الحراسة على مدار الساعة منذ رصد الشرطة الأسبوع الماضي وجود تهديد لحياته.

 

وكان الصحفي خاشقجي قد غادر المملكة إلى منفاه الاختياري الولايات المتحدة قبل عام بعد حملة اعتقالات شرسة شنها ولي العهد الجديد ابن سلمان، وتهد خاشقجي بالدفاع عن المعتقلين المظلومين والدعوة لمقاضاة منتهكي حقوق الإنسان في المملكة.

 

لكن خاشقجي وقع ضحية فريق الاغتيال التابع لابن سلمان، وتم استدراجه من أمريكا لاسطنبول، وقتله فريق من 15 عميلا للمخابرات السعودية فور دخوله مقر قنصلية بلاده في اسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي.

 

وبعد أن كشفت التحقيقات التركية تفاصيل الجريمة، اضطرت السعودية للاعتراف بمقتل خاشقجي على يد الفريق الأمني، واعلان توقيف 18 سعوديا على ذمة القضية.

عن الوطن الخليجية

الوطن الخليجية
بلال تحسين رئيس تحرير موقع الوطن الخليجية ، له مسيرة طويلة من العمل الصحفي ، حيث يحمل شهادة المحاماة و مارس مهنة المحاماة الى جانب كتاباته في العديد من الصحف المحلية العراقية، أسس موقع الوطن الخليجية ليسلط الضوء على اهم القضايا و الموضوعات التي تحدث في المنطقة العربية و الخليج العربي بشكل خاص

شاهد أيضاً

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

بعد حديث مدبولي عن عدم الحاجة لـ3 ملايين موظف.. الحكومة المصرية تنفي عزمها تسريح عدد كبير من الموظفين

نفت الحكومة المصرية تقاريرًا تتعلق بخطط تسريح عدد كبير من الموظفين العموميين في الدولة، كجزء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *