الخليج العربيرئيسي

وثائق تكشف لأول مرة وجهة أموال صندوق الوطن في الإمارات

كشفت وثائق سُربت لأول مرة عن الوجهة النهائية للأموال الهائلة التي تحتويها في صندوق الوطن في الإمارات وتورط مسؤولين بالتصرف بمحتواه.

وأظهرت الوثائق التي سيتم نشرها أن مسؤولين في الإمارات متورطون بنهب محتوى صندوق الوطن الذي يتم جمعه بالتبرع.

وزعمت الوثائق أن من أبرز المتورطين بنهب صندوق الوطن هو ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

وشقيقه وزير شؤون الرئاسة منصور بن زايد.

وتقول الوثائق إن صندوق الوطن الإماراتي يُجبر رجال أعمال إماراتيين ومقيمين على التبرع لصندوق الوطن بشكل دائم.

ولفتت الوثائق إلى أن أقل من ثلث مجموع صندوق الوطن يُخصص لدعم مبادرات مجتمعية في الدولة.

كما يتم صرف نسبة خُمس من تلك الأموال إلى القائمين على تشغيل الصندوق وحملات الدعاية فيما تذهب بقية الأموال للمسئولين في الإمارات.

وتزعم الوثائق أن عمليات نهب أموال تبرعات صندوق الوطن تضاعفت خلال عام 2020 مع زيادة التبرعات التي يتم جمعها.

وأظهرت الوثائق أنه تم إجبار كل رجل أعمال على التبرع بمليون مليون درهم على الأقل ومن يرفض يتم تهديده وابتزازه.

وتأسس صندوق الوطن عام 2016، تخت غطاء مبادرة مجتمعية لمجموعة رجال أعمال إماراتيين.

ويروج القائمون على الصندوق أنه يدعم التنمية المستدامة، ويعمل على المشاركة في المبادرات المجتمعية.

وأنه يأتي ضمن إطار المساهمة والمسؤولية المجتمعية للقطاع الخاص في الإمارات للمساهمة في المشاريع التنموية.

من جهته علق الأكاديمي الإماراتي المختص في الاقتصاد البرفيسور يوسف اليوسف على تصاعد شبهات الفساد في صندوق الوطن.

رفض التبرع

وقال اليوسف “لو أن في المجتمع رجال لرفضوا التبرع لمثل هذا الصندوق قبل أن تكون هناك ميزانية شفافة تكشف الإيرادات والمصروفات”.

وأضاف أن بن زايد وأشقاؤه يملكون مليارات سرقوها بغير حق وعليهم أن يعيدوها إلى ميزانية الدولة.

وتابع “كثيرون من أبناء الأمارات يعلمون أن بن زايد وأشقاؤه قتلوا شعوب المنطقة بأموال أبوظبي.

وسرقوا ثروات هائلة عبر الصناديق السيادية وعبر صفقات السلاح وبقية المشروعات”.

وأشار اليوسف إلى أن حاكم دبي محمد بن راشد باع الإمارات إلى المرتزقة وحوله إلى ملهى ومرقص ولهؤلاء.

وخاطب الإماراتيين “متى ستدافعون عن وطنكم ولو بكلمة حق؟”.

اقرأ أيضًا: معهد تاكتكس يكشف تغول الإمارات و سرقتها لذهب القارة السمراء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى