رئيسيشؤون عربية

وزير إسرائيلي: اتفاق تطبيع آخر قبل الانتخابات الأمريكية

تتوقع مسؤول إسرائيلي أن تعلن الولايات المتحدة عن اتفاق تطبيع آخر لإقامة علاقات بين إسرائيل ودولة عربية أو إسلامية قبل الانتخابات الأمريكية.

وقال وزير التعاون الإقليمي أوفير أكونيس لراديو الجيش الإسرائيلي: “لدي أساس معقول للاعتقاد بأن الإعلان سيصدر قبل 3 نوفمبر – وهذا ما أفهمه من مصادري إذا سمحت لي بذلك”.

في سياسة خارجية قبل الانتخابات الأمريكية، اصطحب كبار مساعدي الرئيس دونالد ترامب هذا الأسبوع مندوبين إسرائيليين إلى البحرين والإمارات، مما عزز العلاقات الإسرائيلية الجديدة التي توسطت فيها الولايات المتحدة مع دول الخليج.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة بدأت عملية إزالة السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب وتعمل أيضا “بجد” لحمل الخرطوم على الاعتراف بإسرائيل.

وقال وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين للقناة 13 الإخبارية الإسرائيلية إنه يعتقد أن إسرائيل “قريبة جدا من تطبيع العلاقات مع السودان”.

ولم يصل بومبيو إلى حد القول إن إزالة السودان عن قائمة الإرهاب ستكون مرتبطة بما إذا كان سيوافق على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال أكونيس إن عدة دول مرشحة لتوقيع اتفاق تطبيع للعلاقات مع إسرائيل.

ولم يسمِ أكونيس تلك الدول، قائلاً إنه من “العادات” ترك الكلمة الرسمية الأولى تأتي من واشنطن.

لكن السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان لم يشر إلى أي اختراق دبلوماسي وشيك.

وقال: “المزيد من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية ستعمل على تطبيع السلام مع إسرائيل، ولا شك لدي، فهذا أمر مؤكد”.

وأضاف كم وبأي ترتيب (توقيع اتفاق تطبيع)، أعتقد أن الجميع سيتعين عليهم الانتظار والاطلاع”.

وكان وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان قال مؤخرًا إن توقيع اتفاق تطبيع بين الرياض وإسرائيل مشروط بإقامة دولة فلسطينية وحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف بن فرحان، في حديث لمعهد الشرق الأوسط في واشنطن، أن التركيز يجب أن يكون منصباً حالياً على عودة المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال: “نرى أن التطبيع سيحدث، ولكننا نريد أولاً إقامة دولة فلسطينية والتوصل إلى اتفاقية سلام فلسطينية إسرائيلية.”

وأضاف “بعد هذا الحل، ستأتي خطوات أخرى ستنتهي باتفاق تطبيع ، وفق رؤية السلام الإستراتيجية للسعودية ومبادرة السلام العربية.

اقرأ المزيد/ مستشار سابق لمحمد بن زايد ينتقد اندفاع الإماراتيين نحو التطبيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى