تكنولوجيا

وفاة الشخص الذي نقل سامسونج إلى التقنية العالمية

صرحت شركة سامسونج للإلكترونيات عن وفاة رئيس مجلس الإدارة الخاص بها، لي كون هي (Lee Kun-hee)، الذي نقل الشركة إلى التقنية العالمية في قطاع الهواتف الذكية .

وأشباه الموصلات وأجهزة التلفاز، بعد أن قضى أكثر من ست سنوات في المستشفى على أثر إصابته بنوبة قلبية.

ولم يتم التصريح عن سبب الوفاة، لكن (لي كون هي) كان مصاباً بالعجز عدة سنوات

بعد إصابته بنوبة قلبية في عام 2014، مما أدى ذلك إلى انسحابه من الحياة العامة.

وكان من المقرر على مجال واسع أن يتولى ابنه منصب نائب رئيس مجلس الإدارة

(لي جاي يونغ) (Lee Jae-yong) المسؤولية بعد موت والده، وتم النظر إليه على أنه القائد الرسمي في السنوات الأخيرة.

وكانت شخصية (لي كون هي) مثيرة للجدل، حيث كان له دورًا كبيرًا في نقل سامسونج من شركة متخصصة

في صناعة أجهزة التلفاز والأجهزة الرخيصة إلى شركة من أقوى الشركات التجارية التكنولوجية في العالم كله.

وتحول إلى أغنى رجل في كوريا الجنوبية، حيث كان الفضل لمجموعة سامسونج

بحوالي خُمس الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وقالت سامسونج في بيانٍ لها: “إن إعلان (لي كون هي) عن الإدارة الجديدة

في عام 1993 كان المحرك المحفز لرؤية الشركة تعرض أفضل التقنيات حتى تساعد في تطور المجتمع العالمي”.

كما تعرض (لي كون هي) إلى مشكلة قانونية، وتم اتهامه برشوة الرئيس (روه تاي-وو) (Roh Tae-woo)

عن طريق صندوق أموال وهذا في عام 1995.

بالإضافة إلى التهرب الضريبي والاختلاس الذي حدث في عام 2008، لكن تم العفو عنه بشكل رسمي عن كل هذه الاتهامات.

وقال وزير العدل الكوري الجنوبي في حينها: “إن العفو الثاني تم صدوره في عام 2009

حتى يستطيع (لي كون هي) إرجاع مكانه في اللجنة الأولمبية الدولية

وتكوين وضع أفضل لدورة الألعاب الأولمبية 2018 في بيونغ تشانغ”.

حيث وصلت مجموع ثروة (لي كون هي) إلى 20,9 مليار دولار تبعاً لمجلة فوربس،

ومن المقرر أن تؤدي وفاته إلى إعادة إشعال التخمينات بخصوص عملية الخلافة،

وكذلك إمكانية إعادة هيكلة ممكنة للمجموعة تشمل نصيبه من شركات سامسونج.

ومع وفاة (لي كون هي)، فإن مجموعة سامسونج تتعرض الآن

لأكبر تغيير في الحوكمة منذ حدوث الاندماج بين (Cheil Industries) و (Samsung C&T) في عام 2015.

 

سامسونج تعلن عن سبورة رقمية تفاعلية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى