الاقتصادرئيسي

وفاة معتقل مصري آخر بسبب الإهمال الطبي في السجن

توفي معتقل مصري آخر بسبب الإهمال الطبي في سجن شبين الكوم العمومي.

وبحسب منظمة حقوق الإنسان “نحن نسجّل” توفي معتقل مصري يُدعى رضا عبدالله (70 سنة) أمس بعد أن كان يعاني من مرض السكري.

وكان عبد الله معتقلاً منذ 27 أغسطس 2019 عندما تم اعتقاله من منزله.

وحمّل مركز شهاب لحقوق الإنسان وزارة الداخلية مسؤولية وفاة عبد الله، مطالبا بإجراء تحقيق كامل وإطلاق سراح جميع المعتقلين.

وعلى مدى الأشهر العديدة الماضية ، كانت هناك زيادة في عدد الوفيات في مراكز الاحتجاز المصرية مما يشير إلى تصعيد خطير للإهمال الطبي من قبل سلطات السجن.

وقتل ثمانية أشخاص في الاعتقال الشهر الماضي وحده، اشتبه بإصابة عدد منهم بفيروس كورونا.

وأفاد كل من مركز شهاب ولجنة العدل أن المعتقلين اشتكوا من ضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة وسعال مستمر، لكنهم لم يعالجوا أو تُجري لهم اختبارات فيروس كورونا.

في 2 مايو/ أيار، لقيت وفاة المخرج المصري شادي حبش ، 24 سنة ، بسبب إهمال طبي انتقادات واسعة النطاق وألقت الضوء على الممارسة المنهجية.

وفي أكتوبر 2019 ، طلب حبش الدعم في رسالة كتب فيها: “السجن لا يقتل لكن الوحدة تقتل. في العامين الماضيين حاولت المقاومة لكني لم أعد قادرًا على ذلك”.

وأضاف “أنا أموت ببطء. أقف وحدي أمام كل شيء. أعلم أن الكثير من الأصدقاء الذين يحبونني يخشون الكتابة عني ، معتقدين أنه سيتم إطلاق سراحي على أي حال دون دعمهم”.

ومنذ اندلاع أزمة فيروس كورونا، قام النظام المصري بتوسيع نطاق قمعه للأصوات المعارضة ومعاقبة من هم بالفعل في السجن، من خلال فرض حظر الزيارة، أو أي اتصال بالعائلة.

وعلى الرغم من المخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك التعذيب والمحاكمات الجماعية والقتل خارج نطاق القانون ، فشلت الولايات المتحدة والعديد من الدول داخل أوروبا في محاسبة مصر ، واستمرت في العمل كالمعتاد.

وكشفت صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية اليومية أن إيطاليا تفكر في الموافقة على  صفقة أسلحة بقيمة 10 مليارات دولار لمصر  على الرغم من حقيقة أن قضية تعذيب وقتل المواطن الإيطالي جوليو ريجيني لم يتم حلها بعد.

 

منظمة حقوقية: وفاة معتقلين في السجون المصرية بفيروس كورونا

الوسوم
اظهر المزيد

مصطفى صبح

مصطفى صبح كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2018.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق