الخليج العربيرئيسي

ولي عهد البحرين يتطوع لتجربة لقاح مضاد لفيروس كورونا

تطوع ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة لأخذ جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد في تأكيد على مواجهة الجائحة في البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية أن ولي العهد تطوع لأخذ الجرعة الأولى من اللقاح المعطل وذلك ضمن المرحلة الثالثة للتجارب السريرية.

وقال الأمير سلمان إن مشاركته في تجربة اللقاح تؤكد على دعم الجهود الوطنية الرسمية والشعبية لمواجهة المرض وانتشاره.

وأضاف ان ما يمس أي مواطن ومقيم يمس الوطن بأكمله، ومن هنا جاء دعم المبادرات الرامية إلى التصدي للفيروس.

وعبر ولي العهد البحريني عن تقديره للجهات الطبية والطواقم العاملة في مختلف مواقعها من أجل سلامة وصحة المواطنين والمقيمين.

ودعا إلى اتخاذ التدابير والاحتياطات في سبيل الوقاية من المرض، مثمناً جهود المتطوعين للتجارب السريرية في مرحلتها الثالثة.

وأعرب سلمان بن حمد عن أمله بزوال الجائحة عن البحرين وعن البشرية جمعاء، والعودة إلى الحياة الطبيعية بصحة وعافية.

وشارك الآلاف في التجارب الأولى للقاح الذي تطوره شركة سينوفارم الحكومية الصينية منذ بدئها في البحرين قبل شهر.

وقالت وزارة الصحة البحرينية إن العمل على التجارب مع المتطوعين سيتواصل 12 شهراً.

وتواصل الشركة الصينية تعاونها مع عدد من الدول لتجربة اللقاح الذي تعمل على استكمال اعتماده قريباً.

وتواجه البحرين تحديات اقتصادية كبيرة منذ زمن، تضاعفت مع انتشار جائحة كورونا في البلاد.

واتخذت الحكومة البحرينية إجراءات مشددة من أجل وقف انتشار المرض، كان آخرها تأجيل العام الدراسي مجدداً لمدة أسبوعين.

كما تم تقييد الحركة وإغلاق الأماكن العامة وأماكن العبادة ومن بينها المساجد، ومن ذلك القيود على إقامة موسم عاشوراء.

وفي سبيل تخفيف التداعيات الاقتصادية على المواطنين قررت قبل يومين دفع فواتير الكهرباء والماء ورسوم البلديات عنهم.

كما وجهت الحكومة البنوك لتأجيل سداد الأقساط المطلوبة على مواطنيها حتى نهاية العام الجاري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى