الخليج العربيرئيسي

وول ستريت: خلاف بين الملك سلمان وولي عهده بشأن التطبيع مع إسرائيل

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية إن خلافًا يدور خلف أبواب القصر الملكي في السعودية بين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده نجله محمد بشأن التطبيع مع إسرائيل، بعد إعلان الإمارات والبحرين التوصل إلى اتفاق سلام مع تل أبيب.

وذكرت الصحيفة أن الملك سلمان بن عبد العزيز مؤيد قديم للمقاطعة العربية لإسرائيل، ولمطالبة الفلسطينيين بدولة مستقلة، لكن نجله محمد يود المناورة في ذلك.

وأشارت إلى أن محمد بن سلمان يرى أن من شأن اتفاق التطبيع “تجاوز معركة مستعصية تحول دون الدخول في شراكة تجارية مع إسرائيل، والاستفادة من تل أبيب في وجه إيران”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مُطّلعة في السعودية قولها إلى الملك سلمان صُدم عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 13 أغسطس (آب) الماضي التوصل لاتفاق تطبيع بين الإمارات وإسرائيل.

لكن المصادر قالت إن ولي العهد محمد بن سلمان “لم يكن مصدومًا مطلقًا”.

وذكرت أن “الأمير محمد كان يخشى من أن والده قد يعرقل اتفاق التطبيع مع إسرائيل في حال علم أنه لا يفعل ما يكفي لدفع عجلة قيام الدولة الفلسطينية”، وفق المصادر.

وقالت المصادر إن “الأمير محمد لم يبلغ والده الأمير سلمان من قبل بـ اتفاق التطبيع الإماراتي مع إسرائيل خشية أن يعرقله بعد عدم نصه على قيام دولة فلسطينية”.

وأضافت “إذا لم يساعد ملك السعودية، وهو ممول مهم داخل الشرق الأوسط وحارس أقدس المواقع الإسلامية، فقد يكون من الصعب جدًا على الإماراتيين المناورة في هذا الملف”.

ولفتت الصحيفة إلى أن “الملك سلمان الغاضب أمر في وقت لاحق وزير الخارجية بإعادة التأكيد على تمسك المملكة بإقامة دولة فلسطينية، دون ذكر صفقة التطبيع”.

وأشارت إلى أن أحد أفراد الأسرة المالكة المقربين نشر مقالة رأي في صحيفة مملوكة للسعودية أكد فيها ذلك.

وأشار تركي الفيصل في مقالته إلى أن على الإماراتيين أن يضغطوا على الإسرائيليين للحصول على تنازلات إضافية.

وقالت الصحيفة الأمريكية خلال التقرير إنه في حال أقدمت السعودية برئاسة الملك سلمان على توقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل قبل حل القضية الفلسطينية فسيكون ذلك “زلزالًا في المنطقة”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سعودية قولها إن الأمير محمد بن سلمان أخبر كوشنر أن أقصى ما يمكن أن تفعله السعودية هو الإيعاز للبحرين بتوقيع اتفاقية تطبيع مع إسرائيل، وفتح المجال الجوي أمام الطائرات من وإلى إسرائيل، وهو ما تم.

اقرأ أيضًا/ السعودية: تأكيد دعم الشعب الفلسطيني ولا تعليق على تطبيع البحرين والإمارات مع إسرائيل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى