الخليج العربيرئيسي

يمنيون يغردون: السعودية عدو تاريخي لليمن

غرّد آلاف اليمنيين غضبًا على استمرار الحملة العسكرية التي تقودها السعودية ومعها دولة الإمارات على بلادهم، حيث غردوا على هاشتاق: السعودية عدو تاريخي لليمن.

ومازال الوضع في اليمن يوصف منذ فترة ليست قصيرة بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقد أودت الحرب بحياة كثير من المدنيين، ودفعت اليمن إلى الوصول إلى حافة الانهيار.

فقد كتبت “بنت اليمن سالي على هاشتاق السعودية عدو تاريخي لليمن: “أخي اليمني لا تظن أن هذه الإعلام الإماراتية معلقة في جزر الأمارات المحتلة من إيران هذه الصور في جزيرة سقطرى اليمنية ويأتي لك مرتزقة رخيص الثمن يقلك إن الانتقالي الجنوبي سيطر على الجزيرة”.

أما “جمهورية أزلية” فقد غرد بالقول على هاشتاق السعودية عدو تاريخي لليمن: “خاب وخسر من ظن بآل سعود وسیاستهم تجاه الیمن خیرا أبدًا هم العدو والعدوان وصناع الفتن والأزمات والعملاء والحروب والانقلابات هم أعداء التنمیة والسلام والوحدة والدیمقراطیة الناشٸة في الیمن هم أعداء الشجر والحجر والبشر علی هذه الأرض شمالا وجنوبا”.

وكتب عزام دبوان: “إننا لا نبالغ حين نقول بأن السعودية عدو تاريخي لليمن، قلنا ذلك معتمدين على شواهد الماضي والحاضر، لم يكن في لحظة عاطفية أبدا، وقبل أن نكون نحن شهودًا على هذا الأمر كانت كتب التاريخ  الشاهد الأقدم منا، فهي تتحدث عن ذاك العداء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة”.

وغرّد راغب احتياط: ” تعريف (المواطن الكلب) هو من ينبح دفاعاً عن الإمارات الفاسدة سواءً بمنفعة أو دون أي منفعة”.

وكتب عبد السلام عقيل حول هاشتاق السعودية عدو تاريخي لليمن : “السعودية مواقفها حقيرة ضد اليمن منذ القدم، فلن ينسى الشعب تآمرها على قتل الحمدي

ودعم الانفصال في 94 ومعاملتها للمغتربين واحتجازها للشرعية واليوم التاريخ يكرر نفسه السعودية تساند الانفصاليين”.

وأدى النزاع المستمر منذ خمس سنوات في اليمن إلى تدمير البلاد؛ حيث تشير تقارير إلى أنه أسفر عن مقتل أكثر من 100 ألف شخص، وأدى إلى أكبر أزمة إنسانية في العالم.

الكشف عن سجن سري للجيش السعودي في اليمن.. هذا ما يحدث فيه!

اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى