الجزائر : اتهام قائد الدرك السابق ومسئولين عسكريين بالخيانة العظمى

أعلنت وزارة الدفاع الوطني في الجزائر توجيه تهمة الخيانة العظمى لقائد الدرك السابق العميد بلقصير غالي ومسئولين عسكريين آخرين.

وقالت الوزارة في بيان لها” إن المحكمة العسكرية تهمة الخيانة العظمى.

وشمل الاتهام كلاً من قائد الدرك السابق وسكرتير رئيس الأركان السابق قرميط بونويرة والرائد درويش هشام.

وأضافت أن التهمة جاءت بعد استحواذ المتهمين على “معلومات ووثائق سرية لغرض تسليمها لأحد عملاء دولة أجنبية.”

وبناء على ذلك، تم وضع المتهمين قرميط وهشام في الحبس المؤقت، وأصدر قرار بالقبض على غالي، قائد الدرك بين عامي 2017 و2019.

ولم تحدد الوزارة من هي الدولة المقصودة في القضية.

وكان تركيا قد سلمت بونويرة الهارب من الجزائر إليها بعد اتصال هاتفي بين الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وتم تسليم سكرتير رئيس الأركان السابق لمسئولين أمنيين جزائريين في تركيا على خلفية اتهامه بتسريب معلومات عسكرية يوم الخميس الماضي.

وكان المسئول الجزائري غادر البلاد مع زوجته وولديه في مارس/ آذار الماضي.

وكان بونويرة أحد كبار مساعدي رئيس الأركان الراحل أحمد قايد صالح وهو متهم بتسريب خريطة تظهر تحركات ضباط الجيش بما في ذلك أسمائهم ورموزهم.

اقرأ أيضاً:

بعد اتصال تبون بأردوغان.. أنقرة تسلم الجزائر قرميط بونويرة “خزنة الأسرار”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى