رئيسيشؤون دولية

125 قتيلاً باشتباكات بين الجماعات المتناحرة في دارفور

أسفرت الاشتباكات بين الجماعات المتناحرة حتى الآن عن مقتل 125 شخصًا على الأقل وإصابة 208 آخرين في منطقة غرب دارفور المضطربة في السودان.

وقالت المنظمة الطبية إن العنف استمر في مدينة الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور لليوم السادس على التوالي.

وقال طبيب يعمل في غرب دارفور لشبكة CNN: “هذه إلى حد بعيد أكبر موجة عنف في دارفور (منذ التوصل إلى اتفاق السلام لعام 2020)”.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت من الجنينة حرائق مشتعلة في المدينة.

وأوضحت المنظمة: “نزح الناس من قرى النزاع، وركضوا وهم لا يحملون سوى ملابسهم، والعديد منهم هنا بالقرب من المستشفى الذي أعمل فيه دون طعام، ولا نقود، ولا شيء على الإطلاق”.

وأضاف: “النازحون يقولون إن منازلهم احترقت وأن إطلاق النار كان عشوائيًا. رأينا إصابات من بنادق وقنابل يدوية وحتى قناصة، وكانت الإصابات في الغالب كسورًا مركبة، لكنني رأيت أيضًا إصابات في الرأس”.

اقرأ أيضًا: 50 قتيل في أحداث عنف في دارفور

وأكدت المنظمة الطبية أن الأطباء في المنطقة يعانون من نقص حاد في المواد الطبية، قائلةً “نحن بحاجة إلى ضمادات ومحاقن ومضادات حيوية ومواد تعقيم ولصقات طبية وشاش. آلة الأشعة السينية الخاصة بنا لا تعمل الآن لذا فنحن نرسل المصابين إلى مركز آخر لفحصهم.”

وأشار طبيب إلى إن في مستشفاه لا يوجد سوى 25 طبيبا يعملون على علاج الجرحى بالإضافة إلى ممرضات ومتطوعين من الهلال الأحمر.

وقال “تعرض مستشفانا للهجوم أمس ولكن الحمد لله نجح الأمن في إبعادهم. فريق حماية المستشفى لدينا صغير جدًا – لا يوجد سوى 5 مركبات عسكرية. ولكي نكون صادقين معك، فإن خطتنا الأمنية هي:” الله يحمينا “. ”

وقال عامل إغاثة مطلع على الوضع لشبكة CNN إن قوات الأمن كانت بطيئة في التدخل.

وأعلنت الحكومة السودانية، الاثنين، حالة الطوارئ في المنطقة، لكن الاشتباكات استمرت.

وقال الطبيب إنهم يودون حث الحكومة على التدخل قبل أن يخرج الوضع عن أيديهم. “هناك بطء مميت من الحكومة المركزية وعليهم إصدار أوامر عاجلة لوقف ذلك. أناشد المجتمع الدولي إرسال مساعدات طبية عاجلة إلى المستشفيات لتكون قادرة على تقديم العلاج للمصابين”

يذكر أنه تم سحب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة من المنطقة العام الماضي بعد التوصل إلى اتفاق سلام بين الجماعات المتحاربة – المعروف باسم اتفاق جوبا للسلام – في أكتوبر الماضي.

لكن مسؤولا إغاثة اتصلت به شبكة سي إن إن قال إن الاضطرابات استمرت لأن “القبائل العربية ستلتزم بسيادة القانون والاعتراف بحقوق الأرض المتفق عليها في اتفاق السلام والتي يبدو أنها غير مستعدة للقيام بها”.

وشهدت دارفور في السابق صراعا مسلحا كبيرا بدأ في عام 2003 وتقول الأمم المتحدة إنه خلف 300 ألف قتيل وشرد أكثر من 2.7 مليون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى