الاقتصادرئيسي

140 ألف وظيفة في الأردن تلاشت العام الماضي بسبب الجائحة

وثقت منظمة مراقبة العمل الأردنية غير الحكومية في تقرير صدر أن اقتصاد البلاد فقد 140 ألف وظيفة في  الأردن عام 2020، بسبب تداعيات الجائحة.

وذكرت المنظمة في التقرير الصادر بمناسبة يوم العمال العالمي الذي يحتفل به في 1 مايو من كل عام: “للسنة الثانية على التوالي، تواجه الغالبية العظمى من عمال العالم واحدة من أصعب الأزمات العالمية.

فقد خسر العالم عشرات الملايين من الوظائف وعشرات الملايين من العمال فقدوا مصادر رزقهم، فيما فقدت 140 ألف وظيفة في الأردن وحدها.

وأشار التقرير إلى أن “الأردن لم يكن استثناءً، حيث ارتفع معدل البطالة في الربع الأخير من عام 2020 بنسبة 5.7 نقطة مئوية إلى 24.7 في المائة مقابل 19.3 في المائة” في الربع المماثل من عام 2019.

كما ارتفع معدل البطالة بين الشباب الأردني بمعدل غير مسبوق، حيث بلغ 47.8 في المائة بنهاية عام 2020.

وذكر التقرير: “أدت الأزمة إلى تراجع سبل عيش عشرات الآلاف من العمال غير المنظمين، الناشطين في القطاعات الاقتصادية المنظمة وغير المنظمة”.

وأشار التقرير إلى أن العمال الباحثين عن أي وظيفة في الأردن تأثروا بتداعيات الوباء في معظم القطاعات الاقتصادية، خاصة البناء والزراعة وتجارة التجزئة والنقل وجميع أنشطة العمالة اليومية.

واعتبرت المنظمة أن: “سياسات الاستجابة الحكومية للوباء أدت إلى خفض أجور مئات الآلاف من العاملين في القطاع الخاص، من خلال السماح بقطع الرواتب بنسب متفاوتة، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تدهور معيشتهم”.

اقرأ أيضًا: السجن بسبب الديون يهدد عشرات الآلاف في الأردن

ودعت المنظمة الحكومة إلى مراجعة استجابتها لمواجهة آثار الوباء على سوق العمل، بهدف توفير الحماية الكافية للعمال.

وحتى مساء الخميس، بلغ عدد الإصابات المسجلة بفيروس كوفيد -19 في الأردن 709817 حالة، بينها 8801 حالة وفاة، بحسب بيانات وزارة الصحة.

ولجأت الحكومة الأردنية منذ آذار 2020 إلى عدد من الإجراءات الوقائية، من بينها فرض حظر تجوال عام في أكثر من مناسبة.

وقررت الحكومة الأردنية رفع الإغلاق يوم الجمعة، في أحدث خطوات لتخفيف القيود المستمرة في البلاد.

يذكر أن المنظمة تتعامل مع قضايا العمال وسوق العمل وأبحاث حول وظيفة في الأردن، بالاشتراك مع مركز فينيكس للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى