الرئيسية / أهم الأنباء / الإمارات تقرصن موقع أوروبي لتضليل المتابعين

الإمارات تقرصن موقع أوروبي لتضليل المتابعين

لجأت الإمارات لقرصنة موقع أوروبي إخباري شهير وانشاء نسخة مشابه له بالدومين “النطاق” لتقوم باستخدام الموقع كأداة جديدة لتبييض صورتها السيئة في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير والصحافة.
واستنكر موقع (أوروبا بالعربي https://euarabia.com/) قرصنة الملكية الفكرية التي قامت بها خلية “الإعلام الأسود” في دولة الإمارات العربية المتحدة، بإنشاء موقع إلكتروني إخباري بنفس الاسم، ونفس الدومين تقريبا، لتقوم بخداع الجمهور الذي اعتاد على مصداقيتنا.
وقال موقع أوروبا بالعربي في بيان صحفي الجمعة إنه علم أن الإمارات استمالت صحفي فلسطيني مطرود من جريدة القدس العربي، يدعى أحمد المصري: “لتستأجر قلمه وتسطو على الملكية الفكرية لموقعنا ومصداقيته المعروفة، وتقوم بانشاء موقع جديد باسم يورابيا”.
ويقوم المصري بتشويه سمعة موقع “أوروبا بالعربي” عبر العمل في موقعه بسياسة تحرير منحازة بالكامل للإمارات، وفق البيان، تكيل لها المديح وتتستر على فضائحها، فيما تهاجم خصومها السياسيين من دول وجماعات ومنظمات حقوقية وغيرها.
وتلقى المصري الذي يعمل أيضا فضائية الغد العربي التابعة للقيادي الفلسطيني محمد دحلان المتهم بالمشاركة في اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، والذي يعمل حاليا مستشار لولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.
ويقوم دحلان عبر أذرعه بشراء ذمم مجموعة من الصحفيين والكتاب والحقوقيين “بالمال أو التهديد” للعمل ضمن خلايا تابعة للإمارات مهمته تبييض وجه أبو ظبي والسعي لخلق صورة بيضاء لها في أوروبا، بسبب سمعتها السيئة في مجال احترام حقوق الإنسان، واتهمها بارتكاب جرائم حرب فظيعة في اليمن.
وتلجأ الإمارات عبر دحلان ومجموعة الصحفيين الذين تشتريهم بالمال لاستخدام قوة ناعمة للتأثير في الرأي العام عبر الإعلام الأسود واستخدام قاعدة أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس، والسطو في وضح النهار على المواقع المرموقة مثل موقعنا “أوروبا بالعربي، وفق البيان.
وقال “أوروبا بالعربي” إن المصري يسخر قلمه بشكل كبير لمحاولة إرضاء أسياده في أبو ظبي من خلال الإشادة بحكام الإمارات، وشتم خصومها باستخدام الكذب والتزوير والخداع. ويعمل المصري ضمن خلية أزمة إماراتية يتابعها دحلان، ويرأسها الفلسطيني نهاد خنفر وتضم إلى جانب المصري، محمد مشارقة وفؤاد شعث ورجب شملخ ويوسف الأستاذ ومحمد عوض وجياب أبو صفية والصحفي السوري موسى العمر .
وتعهد موقع أوروبا بالعربي في بيانه إنه “أمام هذه السرقة والقرصنة الإماراتية الفاضحة”، برفع قضية ضد الصحفي أحمد المصري، والقائمين على موقعه المزيف، أمام القضاء الأوروبي، والقضاء البريطاني المختص بالملكية الفكرية.
وأشار البيان إلى أن الموقع المزيف يدر من موقع تابع للفلسطيني محمد دحلان في العاصمة البريطانية لندن.

عن الوطن الخليجية

شاهد أيضاً

بومبيو يزور الكويت الشهر القادم

أعلنت الحكومة الكويتية أن  وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيزور الكويت خلال شهر مارس القادم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *