enar
الرئيسية / أهم الأنباء / 220 منظمة مجتمع مدني بالعالم تقاطع قمة العشرين في السعودية
اجتماع مجموعة العشرين العام الماضي في اليابان
اجتماع مجموعة العشرين العام الماضي في اليابان

220 منظمة مجتمع مدني بالعالم تقاطع قمة العشرين في السعودية

كشفت منظمة العفو الدولية أن 220 منظمة من منظمات المجتمع المدني أعلنت مقاطعة قمة العشرين في السعودية بنوفمبر / تشرين الثاني.

وقالت منظمة حقوق الإنسان إن منظمات المجتمع المدني حول العالم أعربت عن قلقها بشأن مشاركة المنظمات غير الحكومية في القمة.

وتعهدت المنظمات المعنية بعدم المشاركة في سلسلة مخصصة من الاجتماعات لهيئات المجتمع المدني داخل قمة العشرين في السعودية .

وأيدت المنظمات بيانًا صدر في يناير / كانون الثاني ، والذي جاء فيه: “بدلاً من الانخراط في إصلاح حقيقي ، تحاول الحكومة السعودية إخفاء سجلها السيئ في مجال حقوق الإنسان من خلال تنظيم أحداث دولية كبرى في البلاد. بصفتنا منظمات مجتمع مدني رائدة موجودة في معظم البلدان حول العالم ولكن ليس في المملكة العربية السعودية، لا يمكننا المشاركة في عملية تسعى إلى إعطاء الشرعية الدولية لبلد لا يوفر مساحة فعالة للمجتمع المدني، وحيث صوت مستقل للمجتمع المدني غير مسموح به “.

وقال مدير سياسة الدفاع والبحوث في منظمة العفو الدولية إنه حان الوقت للسلطات السعودية لاتخاذ خطوات مهمة لوضع حد لـ “الاعتقالات التعسفية والتعذيب والمحاكمات الجائرة”، وإنهاء الاستخدام واسع النطاق لعقوبة الإعدام.

وأضافت نتسنت بيلاي: “نتمنى أن يستمد العشرات من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء في مجال حقوق المرأة وراء القضبان، مثل وليد أبو الخير ولجين الهذلول وريف بدوي وسمر بدوي ونسيمة السادة، قوة من هذا التضامن”.

وأشارت إلى أن قرر المنظمات في جميع أنحاء العالم يهدف إلى “عدم السماح بالتغطية على سجل المملكة المروع لحقوق الإنسان”.

وشدد بيلاي على أن منظمات المجتمع المدني تطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عن النشطاء المحتجزين حتى يتمكنوا من المشاركة بشكل كبير مع حكومتهم في تطوير القوانين والسياسات التي تتماشى مع حقوق الإنسان في الداخل والخارج. وهذا يشمل مراجعة الموقف من مجموعة العشرين”.

وأصرت ديليا فيريرا روبيو، رئيسة منظمة الشفافية الدولية، على أن المنظمات لن تشارك في عملية تسعى إلى “غسل السجل السعودي المروع” في مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدني المستقل.

وعلاوة على ذلك، أشار الأمين العام لمنظمة سيفيكوس إلى أن السلطات السعودية جعلت من المستحيل عمليا على المدافعين عن حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني القيام بعملهم في البلاد. قال: “المملكة العربية السعودية، لا تتسامح مع حرية التعبير، والعديد من المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء في السجن أو المنفى. نحن نرفض المشاركة في اجتماع المجتمع المدني في قمة العشرين في السعودية لأننا نعتقد أن النشطاء ومنظمات المجتمع المدني المستقلة لن تكون قادرة على المشاركة بحرية في هذه العملية “.

والمملكة العربية السعودية حليف رئيسي للولايات المتحدة في المواجهة المستمرة مع إيران، وواجهت انتقادات شديدة من الدول الغربية على قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018، ولا تزال تواجه تحديات بشأن اعتقال ناشطات في مجال حقوق المرأة ودورها القيادي في الحرب المدمرة في اليمن.

 

جماعات حقوقية تقاطع الجزء الأول من قمة مجموعة العشرين في الرياض

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

تطبيق واتساب الأكثر انتشارًا للتراسل الفوري في أنحاء العالم

منظمات حقوقية تحث دول الخليج على إنهاء حظر مكالمات الإنترنت وسط تفشي كورونا

حثت مجموعة مكونة من 29 مجموعة حقوقية عُمان والإمارات العربية المتحدة وقطر على إنهاء حظر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *