الخليج العربيرئيسي

وزير يمني يحذر السعودية من الانقياد خلف الإمارات

وجه وزير يمني تحذيرًا شديد اللهجة إلى المملكة العربية السعودية جراء الانقياد خلف سياسة الإمارات العربية المتحدة في بلاده.

وقال الوزير اليمني صالح الجبواني في تصريحاتٍ له إذا بقيت المملكة العربية السعودية منقادة منساقة، فسيكون لليمنيين شأن آخر إزاء تواجد السعوديين في اليمن”.

وأضاف الوزير اليمني معلقًا على أعمال التصعيد في مدينتي عدن وأبين والتطورات الأخرى في سقطرى: “إن “الإمارات دولة معادية للشعب والدولة اليمنية”.

وقال: “التصاق كلمة عربية بدولة الإمارات العربية المتحدة لا يناسبها”.

وأضاف الجبواني: “أقول للسعوديين إما أن تصلحوا ما أفسدتموه أو ترحلوا”.

وخاطب المسؤولين في بلاده بالقول: “غادروا الرياض ولا تهينوا أنفسكم واليمنيين باستمرار قبول الذل والهوان”.وأشار الوزير المستقيل إلى أن بلاده كانت تعوّل على الرياض لإعادة الأمور إلى نصابها واستعادة صنعاء.

وقال: “فإذا بنا نعيش انقلابًا من مليشيا مدعومة من الإمارات في عدن”.

“أبوظبي تهندس ما يجري”

وأكد الجبواني على أن أبوظبي هي المهندس لكل ما يجري، مؤكداً أن السعودية تقوم بالتسويف عن طريق الدعوة إلى تنفيذ اتفاق الرياض.

وقال:” فوجئنا بتسليم سقطرى من قبل السعودية إلى الإمارات فما حدث كان تواطؤا وتآمرا على الشرعية اليمنية”.

وأضاف أنه مهما بلغت الأوضاع الداخلية من صعوبات إلا أن الشعب اليمني لن يركع ولن يستسلم.

وأكد الجبواني أنه لن يكون هناك أي انفصال ولا دولة في الجنوب ، مشيراً إلى أن اليمنيين لا يريدون حليفاً يطعنهم في الظهر.

وقال الجبواني في وقت سابق  إن المملكة العربية السعودية خسرت حربها في اليمن لصالح إيران والإمارات.

وغرد الوزير اليمني المستقيل في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”  قائلا: ” عند تقييمنا لأداء القوى الإقليمية في حرب اليمن نجد أن المستفيد هما إيران والإمارات المتحده، أما الخاسر فهي المملكة العربية السعودية”.

وشبه الجبواني السعوديين “بالمصاب بـ “الماسوشية” التي تعني عند علماء النفس حصول المريض على المتعة عند تعذيبه جسدياً ونفسياً”.

وختم الجبواني تغريدته قائلا  ”لا أدري ذلك جهل أو غباء!! نورنا يا صديقي آل جابر؟”.

وكان وزير النقل في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، صالح الجبواني، قدم، في مارس الماضي، استقالته للرئيس عبدربه منصور هادي، احتجاجًا على قرار رئيس الحكومة معين عبدالملك وقفه عن العمل.

ودخلت حرب اليمن عامها السادس الآن، يُنظر لها على أنها أسوأ أزمة إنسانية في عصرنا.

تتراوح تقديرات القتلى بين 10 آلاف إلى أكثر من 70 ألف قتيل، غالبيتهم من اليمنيين.

وبحسب تقارير فإن الغارات الجوية التي تقودها المملكة العربية السعودية تسببت في مقتل ثلثي هذا العدد.

“الإمارات تمزق بلادي”.. وزير يمني يستقيل احتجاجًا

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق