الاقتصادرئيسي

تعرّف على الراحل الإماراتي سعيد لوتاه مؤسس أول بنك إسلامي بالعالم

ودعت دولة الإمارات العربية المتحدة أحد رجالات الرعيل الأول ورجل الأعمال سعيد لوتاه عن عمر يناهز 97 عامًا الذي ترك العديد من البصمات الخيرية.

بدأ سعيد لوتاه حياته العملية في تجارة اللؤلؤ بعمر 12 عامًا، وخلال رحلة طويلة تمتد لنحو  90 عامًا.

وتمكن من إنشاء مؤسسات اقتصادية تركت بصماتها في اقتصاد الإمارات والعالم أجمع.

فقد أسس الراحل أول جمعية تعاونية استهلاكية عام 1972، كما أسس أول بنك إسلامي في العالم وهو بنك دبي الإسلامي عام 1975.

وأسس الراحل سعيد لوتاه أول شركة للتأمين الإسلامي في 1979.

أما على الصعيد التربوي والتعليمي، فقد أسس لوتاه أول مدرسة إسلامية بمراحلها الثلاث عام 1983.

وله الفضل في تأسيس أول كلية طبية في الإمارات والمنطقة الخليجية عام 1986.

كما أسس كلية الصيدلة للبنات ومركز دبي الطبي التخصصي ومختبرات الأبحاث الطبية عام 1992.

وأسس سعيد لوتاه المعهد التقني باسم “تعلم مهنة وامتلك ورشة”.

وأنشأ الراحل سعيد لوتاه أول جامعة للاتصالات الحديثة عبر الإنترنت عام 2000 والمستشفى التعليمي عام 2003.

يدٌ في الخير

كما عرف سعيد لوتاه ببصماته في عالم الخير، فقد أسس مؤسسة تربية للأيتام عام 1982 والتي ترعى الأيتام حتى تقلدهم للوظائف وزواجهم.

وشهد له الإماراتيون بدعمه السخيّ للمؤسسات العاملة في المجال الخيري.

وترك الراحل العديد من المؤلفات منها: “لماذا نتعلم؟” و”أوتار وأفكار.. همسات من قوافي الشعر النبطي”، و”ما هو الإسلام” و”الأهداف من تأسيس البنوك”.

وقال حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد عنه: “عرفت فيه عقلاً راجحًا وحكمةً وسكينةً، كان تاجرًا عصاميًا ترك بصماته على اقتصاد دبي”.

وكتب القره داغي: “العالم الإسلامي فقد أحد كبار رواد الاقتصاد الإسلامي.

وأضاف: “كان قائماً في خدمة الإسلام وأُمته، فهو مؤسس أول بنك إسلامي في العالم، ومؤسس الشركة العربية الإسلامية للتأمين 1979”.

وبدأ الراحل حياته العملية مساعداً لوالده في تجارة اللؤلؤ، إذ عمل في اختياره، وإصلاحه وشرائه وبيعه، وهو لم يبلغ الثانية عشرة من عمره. وتدرج وأصبح مؤسسا لعشرات المؤسسات الإسلامية في الإمارات وخارجها.

وحصل الراحل سعيد لوتاه على لقب رجل الاقتصاد الأول في الإمارات عام 1999.

ومُنح الدكتوراه الفخرية من “جامعة باركتون” في أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1999.

اقرأ أيضًا: تقرير: مصارف الإمارات بانتظار الخسائر

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق