enar
الرئيسية / أهم الأنباء / 32 ألف شركة جديدة في قطر خلال عامي الحصار بنسبة نمو 34%
المؤشرات الاقتصادية شهدت نموًا ملحوظًا في ظل حصار قطر
المؤشرات الاقتصادية شهدت نموًا ملحوظًا في ظل حصار قطر

32 ألف شركة جديدة في قطر خلال عامي الحصار بنسبة نمو 34%

كشف رئيس غرفة قطر خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني أن 32 ألف شركة جديدة تأسست في قطر خلال عامين على الحصار الجائر، مقابل 24 ألف شركة تم تأسيسها في العامين السابقين للحصار، وذلك بنمو نسبته 34 بالمائة.

وأوضح آل ثاني خلال تصريح صحفي أن عام 2017 شهد تأسيس نحو 15 ألف شركة، وعام 2018 نحو 17 ألف شركة ، في قطاعات متنوعة كالتجارة والزراعة والخدمات والنقل والصناعات المتنوعة، مقابل 13 ألف شركة فقط في العام 2016 و11 ألف شركة في العام 2015، وهما العامان اللذان سبقا الحصار.

وأكد أن القطاع الخاص المحلي أثبت جدارته من خلال ما أظهر من قدرة كبيرة على التعاطي مع التحديات الكبرى، إذ أسهم في تجاوز تداعيات الحصار في زمن قياسي، ونتيجة للإجراءات السريعة التي اتخذتها الحكومة.

وأوضح أن البيئة الاقتصادية والتشريعية والخطط والاستراتيجيات المتزنة وتعاون كافة الجهات بالدولة، بالإضافة إلى العلاقات التجارية مع الدول الصديقة، مثلت عوامل ساهمت في إبطال مفعول الحصار وتحويل تداعياته إلى إيجابيات.

وأشار إلى أن الحصار لم يعد له أي تأثير على الاقتصاد القطري، مضيفًا “لقد كانت هناك تأثيرات طفيفة في بداية الحصار نتيجة المفاجأة، ولكنها سرعان ما تلاشت بسبب تكاتف الجهود وقوة ومتانة الاقتصاد القطري”.

ولفت إلى ارتفاع عدد المصانع في قطر خلال فترة الحصار بنسبة 17 بالمائة، حيث بلغت نحو 823 مصنعا قائما حتى العام 2019، مقابل 707 مصانع في نهاية العام 2016، بزيادة 116 مصنعا، كما بلغ عدد التراخيص لإنشاء مصانع جديدة نحو 613 ترخيصا باستثمارات قيمتها 34 مليار ريال، مقابل 466 ترخيصا في العام 2016 باستثمارات قيمتها 31 مليار ريال، محققة زيادة في عدد التراخيص بواقع 147 ترخيصا وبنسبة زيادة 32 بالمائة.

وقال: “”وبالتالي يكون إجمالي عدد المصانع القائمة والتي لا تزال تحت الإنشاء نحو 1436 مصنعا حتى العام 2019 مقابل 1173 مصنعا بنهاية العام 2016، بزيادة قدرها 263 مصنعا وبنسبة نمو تبلغ 23 بالمائة”.

وأوضح أن الصادرات القطرية غير النفطية حققت خلال العام 2018 نموا بنسبة 35.1% وذلك وفقا لشهادات المنشأ التي تصدرها غرفة قطر، حيث بلغت قيمة هذه الصادرات الإجمالية نحو (24.4) مليار ريال مقارنة مع (18.05) مليار ريال خلال العام 2017.

وكشفت بيانات رسمية يوم الخميس عن وصول الأصول الاحتياطية لمصرف قطر المركزي في أبريل/ نيسان 2019 إلى أعلى مستوى منذ نوفمبر/ تشرين ثاني 2015، بعد ارتفاعها بنسبة 3.98% على أساس شهري.

ويوم أمس، وضع كتاب التنافسية العالمي لعام 2019 دولة قطر في المركز الثالث عالميًا في الأداء الاقتصادي، وذلك بعد أيام من تأكيد البنك الدولي أفضلية اقتصاد الدوحة في منطقة الخليج وقدرتها على تخطي الحصار، مع استمراره منذ أكثر من عامين.

وأكد أحدث تقرير للبنك الدولي قبل أيام أن معدل النمو الاقتصادي في دولة قطر سيكون الأعلى في دول الخليج خلال عام 2019 بمعدل نمو يبلغ 3 %.

وتفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وبحريًا وجويًا على قطر منذ 5 يونيو/ حزيران 2017، بزعم “دعمها الإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة بشدة، مؤكدة أن تلك الدول تسعى للسيطرة على قرارها السيادي.

 

احتياطي الدوحة الأجنبي في أعلى مستوى منذ نوفمبر 2015

عن أسعد فضل

أسعد فضل
أسعد فضل كاتب كويتي متخصص بالشأن الخليجي ، و عمل في عدة صحف محلية في الكويت قبل أن ينضم الى موقع الوطن الخليجية العام 2019.

شاهد أيضاً

جزء من جلسة مجلس الشورى التي عقدت اليوم (واس)

قرارات لمجلس الشورى السعودي بشأن التقاعد المبكر

دعا مجلس الشورى السعودي “الهيئة العامة للتقاعد” إلى الإسراع باتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة الزيادة المطردة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *