المشاهيررئيسي

جينيفر لوبيز و أليكس رودريغيز ينفصلان بشكل نهائي ويفضلون البقاء كأصدقاء

ضجت وسائل الإعلام العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي، بخبر انفصال الثنائي الشهير، المغنية الأميركية جينيفر لوبيز ،ولاعب البيسبول أليكس رودريغيز.

ويعتبر هذا الإنفصال النهائي حسب قولهم ،حيث انتشرت قبل ذلك العديد من الشائعات التي تفيد بانفصالهم .

ولقد استمرت العلاقة بينهم لأربع سنوات وخطوبة دامت سنتين، فكانا على علاقة منذ عام 2017، واحتفل الاثنان بخطوبتهما في عام 2019، واستمرت الخطوبة نحو عامين قبل أن يعلنا عن انفصالهما.

ولكن أعلنت النجمة العالمية ​جينيفر لوبيز​ وخطيبها اللاعب الرياضي السابق أليكس رودريغز إنفصالهما ببيان رسمي وذلك بحسب مجلة “بيبول”.

وكتبت المجلة في صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي قائلةً: “جينيفر لوبيز وأليكس رودريغيز يعلنون رسميًا إنهاء العلاقة بعدأسابيع من محاولة حل المشكلات السابقة.

بيان مشترك لجينيفر لوبيز وخطيبها

أصدر الاثنان في بيان مشترك “أدركنا أننا أفضل كأصدقاء ونتطلع إلى البقاء كذلك”. “نتمنى لأفضل لبعضنا البعض ولأطفال بعضنا البعض”.

وكانت جينيفر لوبيز قد تزوجت 3 مرات في السابق ولها توأم من زوجها الثالث الفنان مارك أنتوني أما أليكس فكانا متزوجاً أيضاً وله ابنتان.

وقالا في بيان مشترك: “لقد أدركنا أننا أفضل كأصدقاء ونتطلع إلى البقاء كذلك. وسنواصل العمل معًا ودعم بعضنا البعض في أعمالنا ومشاريعنا المشتركة”

كما أضافا: “نتمنى الأفضل لبعضنا البعض ولأطفال بعضنا البعض. واحترامًا لهم، فإن التعليق الآخر الوحيد الذي يجب أن نقوله هو شكراً لكل من أرسل الكلمات الطيبة والدعم”.

خيانة أليكس رودريغيز

وكانت قد انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي شائعات إنفصال الفنانة العالمية جنيفر لوبيز عن نجم البيسبول السابق ​أليكس رودريغيز​ بعد خيانتها مع فتاة تدعى ماديسون ليكروي.

نشرت لوبيز صورة جديدة تجمعهما عبر خاصية الستوري في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي كطريقة لدحض الشائعات الأخيرة.

الجدير ذكره أن ماديسون ليكروي عمدت مؤخراً إلى توضيح الأمر، وصرحت بأن محادثات بينها وبين رودريغيز فقط عبر الهاتف لكنها لم تلتقي به نهائياً ووفقاً لماديسون، ولم تربطهما أي علاقة حميمة وهو مجرد أحد معارفها، وأن المحادثات تمت قبل عام وليس حالياً.

وأضافت: “لم يخن خطيبته جسدياً أبداً”، وزعمت أنها تحدثت إليه بشكلٍ عابرٍ، ولم تكن الإتصالات يومية، لكنها لم توضح طبيعة المكالمات أو وقت حدوثها بالضبط، باستثناء ذكرها بأنّ أحاديثهما كانت “بريئة”.

شاهد أيضاً:جينيفر لوبيز تنفي الأخبار المتداولة حول إنفصالها عن أليكس رودريغيز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى