الخليج العربيرئيسي

70 نائبًا بالكونغرس يطالبون بايدن بإنهاء حصار اليمن

بعث أكثر من 70 نائبا أمريكيا برسالة إلى الرئيس جو بايدن يوم الثلاثاء تحثه على “الضغط علنا” على السعودية لإنهاء حصار اليمن “اللامعقول”.

وقالت الرسالة التي قادها أعضاء الكونغرس رو خانا ومارك بوكان وعضوة الكونغرس ديبي دينجيل، إنه بينما ينبغي دعم مفاوضات السلام الجارية، يجب التعامل مع إنهاء حصار اليمن على أنه قضية منفصلة.

وجاء في الرسالة: “نطلب منك اتخاذ خطوات إضافية للضغط علنًا على المملكة العربية السعودية لرفع حصار اليمن فورًا وبشكل أحادي وشامل”.

وجاء في الرسالة: “نحن نؤيد بقوة تسوية سياسية شاملة تعالج جميع جوانب الصراع، بما في ذلك وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، واستقرار العملة، ودفع رواتب الحكومة”.

وفي الوقت نفسه، يجب أن يتم دعوة الولايات المتحدة للسعودية بإنهاء حصار اليمن بشكل مستقل عن المفاوضات.

وبدأت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها الإقليميون، وعلى رأسهم الإمارات العربية المتحدة، حملة قصف ضد المتمردين الحوثيين في اليمن في مارس 2015، كما فرض التحالف حصار على اليمن جوًا وبحرًا وقالوا إنه يهدف إلى منع الحوثيين من تهريب الأسلحة إلى البلاد.

اقرأ أيضًا: فرنسا تطالب السعودية برفع الحصار تماما عن اليمن

وقالت الأمم المتحدة والعديد من جماعات حقوق الإنسان إن حصار اليمن قد قيد بشدة تدفق المساعدات والسلع الواردة إلى البلاد، مما عرض الملايين لخطر المجاعة.

وقال النواب في بيان: “كان الحصار محركًا رئيسيًا للكارثة الإنسانية في اليمن منذ عام 2015 وساهم في نقص الوقود والغذاء الميسور التكلفة والمياه النظيفة والكهرباء والنقل”.

يذكر أنه تم إرسال رسالة مماثلة إلى بايدن يوم الثلاثاء من قبل تحالف يضم أكثر من 70 منظمة إنسانية وحقوقية وقعها عشرات النشطاء والمشاهير.

وجاء في الرسالة التي وجهتها المنظمتان أن “هذا الواجب الأخلاقي يتطلب من الولايات المتحدة الضغط على المملكة العربية السعودية لرفع حصار اليمن على الفور وبشكل أحادي وشامل”.

وتجددت الدعوات لرفع الحصار بعد أن أظهرت تقارير إعلامية أن نقص الوقود الناجم عن الحصار يزيد من خطر المجاعة في الدولة التي مزقتها الحرب.

كما خلص تقرير لشبكة CNN الشهر الماضي أنه لم تتمكن أي ناقلة نفط واحدة من الرسو في ميناء الحديدة هذا العام نتيجة الحصار الذي فرضته السفن السعودية.

وأظهرت بيانات الأمم المتحدة أن الواردات الغذائية عبر مينائي الحديدة والصليف انخفضت من 483 ألف طن شهريا إلى 268 ألف طن في فبراير شباط.

ومع ذلك، نفى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، في مقابلة مع شبكة CNN أذيعت الإثنين، وجود حصار مستمر.

وقال “لا يوجد حصار. هناك آلية مع الامم المتحدة للسماح للسفن بالدخول. وهذه الآلية مستمرة”.

بعد أسابيع من تقرير سي إن إن، سمح التحالف الذي تقوده السعودية أربع سفن وقود للرسو في ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر.

وأعلنت الرياض الشهر الماضي عن مبادرة لوقف إطلاق النار لوقف القتال في اليمن، لكن الحوثيين رفضوها وقالوا إن على المملكة أولا رفع حصارها ثم اقتراح عرض سلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى