الخليج العربي

80% من اليمنيين يعتمدون المساعدات الخارجية

قال مسؤول في الأمم المتحدة إن استمرار الصراع في اليمن جعل 80% اليمنيين يعتمد على المساعدات الخارجية لتأمين سبل العيش والحياة.

وأوضح ممثل مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في اليمن جان نيكولاس بيوز أن النزاع في اليمن الذي استمر خمسة سنوات كان له تأثيره الحاد على عيش اليمنيين .

وتشير الأرقام إلى أن ثُمن اليمنيين اضطروا إلى النزوح من قراهم نتيجة للصراع المستمر والذي ما يزال يتسبب في مقتل المدنيين.

ويصنف اليمن كرابع أزمة نزوح داخلي في العالم، ويتواجد فيه حوالي 280 ألف لاجئ معظمهم من الصومال.

وأضاف ممثل مفوضية اللاجئين، أن نقص التمويل لدى اليمنيين سيكون له تأثيره الكبير على توزيع حزم المأوى المخصصة في حالات الطوارئ لدى اليمنيين والذي سيجبر آلاف العائلات على العيش في العراء وتعرضهم لمشاكل متعددة.

وأشار إلى أن تقليل عدد المستفيدين من هذه المساعدات سيحد من قدرة العائلات على شراء الأساسيات وسيجبر العائلات النازحة في اليمن على اتخاذ خيارات بديلة وخطيرة.

وقال إن تخفيض المبالغ التي توفرها المفوضية سيكون له أثر على بقاء بعض الأسر على قيد الحياة وخصوصا أولئك الذين أجبروا على مغادرة بيوتهم.

وتقول تقارير حقوقية محلية ودولية إن السعودية ارتكبت العديد من الانتهاكات بحق اليمنيين الذين سقط منهم الآلاف بين قتيل وجريح منذ بدء تدخلها العسكري في 2015.

معتقلون بسجون سعودية

وتشير التقارير إلى أن مئات اليمنيين معتقلين في السجون السعودية تم اعتقالهم بدون أي تهم واضحة.

إقرأ أيضًا: انتهاكات الإمارات والسعودية باليمن “لن تسقط بالتقادم”

وحذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، يونيسف، في تقريرٍ لها من ارتفاع بنسبة 20 % في الأطفال الذين يعانون المجاعة وسوء التغذية دون سن الخامسة باليمن.

وقالت المنظمة إن عدد الأطفال الذين يعانون من المجاعة سوء التغذية في اليمن قد يصل إلى 2.4 مليون بنهاية 2020 بسبب النقص الكبير في تمويل المساعدات الإنسانية.

وتناشد المؤسسة الأممية منحها 461 مليون $ لاستجابتها الإنسانية، التي تمول 39 % منها فقط، و53 مليون$ لاستجابتها لمكافحة كورونا.

وتواجه برامج التطهير والتطعيم ومحاربة سوء التغذية وخطر الإغلاق وتراجع أعدادها بسبب الحرب التي تشنها الإمارات والسعودية في البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

علي رحمة

علي رحمة كاتب سوري ، عمل في عدة صحف و مواقع إخبارية محلية و عربية قبل أن يينم لفريق صحيفة الوطن الخليجية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق